باحث يمني كان صديقا لزعيم المليشيا| الحوثيون يرتكبون كل هذه الجرائم #باسم_العدوان

اخباري نت – قال الباحث والمفكر محمد عزان، إن جماعة الحوثي مارست الكثير من الانتهاكات بحق المعارضين لها باسم “العدوان”

وأكد عزان في سلسلة تغريدات له على منصة التواصل الاجتماعي تويتر، أن الحوثيين “‏‎#باسم_العدوان.. ابتزوا التّجار وأصحاب الأموال والشركات وأجبروهم على دفع إتاوات لدعم ما يسمونه المجهود الحربي، وإلا فالتهمة بمهادنة العدوان جاهزة وسوطها مرفوع!”.

وأضاف أنهم، “‏‎#باسم_العدوان.. حوّلوا الجامعات والمدارس والمساجد والمراكز والمجالس والمناسبات الدينية والوطنية إلى ساحات لترديد صراخهم بشعار الموت، ونشر أفكارهم الحركيّة الخاصة!”.

وقال إن مليشيا الحوثي و”‏‎#باسم_العدوان.. حوّلوا محاكم الدولة إلى محاكم تفتيش يُسيّرها أبو زعطان وأبو فلتان لقمع المخالفين وإدانة الخُصوم تحت غطاء الشرع والقانون!”. و”‏‎#باسم_العدوان.. جعلوا من البلاد – بالنسبة للمثقف والسياسي والإعلامي ورجل الدين المخالف لهم – معتقلاً للعقول والألسنة والأقلام، فلا تَسْمعُ إلا همساً!”.

وكان الباحث عزان قال في تغريدات سابقة إن الحوثيين باسم العدوان، “كمموا أفواه المعترضين على سلوكهم، ووضعوا كل ناقد لهم في دائرة المساءلة والارتزاق، وأرهبوه بتهمة الخيانة ومناصرة العدوان”.

وأشار إلى أنهم أيضا، صادروا القنوات التلفزيونية والاذاعات والصحف العامة والخاصة، وحوّلوها إلى مجرد أبواق دعاية في الترويج لمشروعهم الخاص، كما استولوا على منابر المساجد، ليدجّنوا المجتمع بخطاب الولاء لهم، ونشر ثقافة الموت والتحريض على الآخرين.

وسبق أن أوضح أن جماعة الحوثي تستغل لفظ “العدوان” لابتزاز الناس لتأييد مشروعهم الخاص، وإرهاب مخالفيهم وقمع مُنتقديهم، فمن فكّر في انتقاد سلوكهم ألبسوه – رُغما عنه – ثوب الخيانة والارتزاق ومُناصرة العدوان.

%d مدونون معجبون بهذه: