مليشيا الحوثي تصادر ملايين الريالات على المزارعين والتجار في شمال الضالع

متابعات. لليوم الثالث على التوالي، تواصل مليشيا الحوثي الإرهابية شن حملة مداهمة ونهب ملايين الريالات من الطبعة الجديدة للعملة المحلية في محافظة الضالع، (جنوبي اليمن).

مصادر محلية أكدت لوكالة “خبر”، أن عناصر مليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً شنت حملة مداهمات واسعة ومستمرة منذ يوم السبت على المحال التجارية ومحال الصرافة وباعة “نبتة القات” في مختلف المناطق الواقعة جنوبي مخلاف العود، بمديرية قعطبة، وأجزاء واسعة شمال وغربي مديرية الحُشا، شمال غربي محافظة الضالع.

وأوضحت المصادر أن عناصر الحوثي داهمت أصحاب المحلات التجارية والصرافة في مناطق “عزاب، وبيت الشرجي، وهجار، والقرين، والطاحون، وغيرها”، وصادرت ملايين الريالات من الطبعة الجديدة للعملة بحجة “عدم قانونيتها” – حد وصفهم-، وتهديدهم بالاعتقال وإحالتهم إلى النيابة.

كما صادرت المليشيا مبالغ مالية كبيرة على تجَّار بيع “نبتة القات” بالجملة في سوق القرين غربي قطاع الفاخر، بذات المديرية.

ووصفت مصادر محلية تلك الممارسات بطرق تجويع وتركيع للمواطنين وحرمانهم من قيمة محاصيل منتجاتهم التي تذهب 90 بالمئة منها إلى أسواق المحافظات المحررة لحدوديتها معها، ناهيك عن أن هناك أكثر من 1500 معلم وموظف حكومي من أبناء المديريتين يتقاضون مرتباتهم من الحكومة الشرعية بالطبعة الجديدة نظرا لتقاسم الطرفين سيطرة تلك المناطق وتحييدا للوظيفة العامة وهو ما لم يرق للمليشيا الحوثية.

وكشفت المصادر بأن المشرف العام لمليشيا الحوثي على محافظة الضالع المدعو “أبو أحمد حطبة”، أفاد المزارعين في مديريات “قعطبة، الحُشا، دمت”، بانه سيستقدم تجَّارا بواسطته لشرائه المحصول منهم وتصديره نحو جبهات شمالي البلاد وشرقها، وهو الأمر الذي اعتبره المزارعون مخططا احتياليا للاستحواذ على المحاصيل بثمن بخس، خصوصا بعد ان تسبب منع بيعه بالطبعة الجديدة في المناطق المحررة تراجعا كبيرا في قيمته، مكبدا إياهم خسائر فادحة.

وكانت قد أصدرت مليشيا الحوثي تعميماً نهاية الأسبوع المنصرم بمنع تداول الطبعة الجديدة للعملة ومصادرتها ومعاقبة من يتتعامل بها بدءاً من السبت الفائت.

%d مدونون معجبون بهذه: