الولايات المتحدة تعيد فرض العقوبات الأممية على إيران وتتوعد

متابعات. رحب مساء السبت وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بدخول عقوبات الأمم المتحدة على إيران والتي تريد بلاده فرضها مجددا حيز التنفيذ صباح الأحد. وتوعد بومبيو الدول التي ستفشل في الالتزام بتطبيق قرار واشنطن “بعواقب” مهددا باستخدام سلطات الولايات المتحدة الداخلية لضمان فرض الالتزام بهذه العقوبات و”ضمان ألا تجني إيران مكاسب من هذا النشاط المحظور”.

وأصدرت السبت وزارة الخارجية الأمريكية بيانا تعلن فيه من جانب واحد أن عقوبات الأمم المتحدة على إيران دخلت مجددا حيز التنفيذ وحذرت من “عواقب” عدم الالتزام بها.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في البيان إن عقوبات الأمم المتحدة على إيران دخلت مجددا حيز التنفيذ، محذرا من “عواقب” ما لم تلتزم الدول الأعضاء في الهيئة الدولية بتنفيذها.

وأعلن بومبيو قائلا “اليوم، ترحب الولايات المتحدة بعودة جميع عقوبات الأمم المتحدة تقريبا التي ألغيت في السابق على جمهورية إيران الإسلامية”. وأوضح أن العقوبات دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من الساعة 20,00 السبت بتوقيت واشنطن (الأحد 00,00 ت غ).

وأضاف بومبيو “إذا أخفقت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في القيام بواجباتها بتطبيق هذه العقوبات، فإن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام سلطاتنا الداخلية لفرض عواقب على الجهات التي تقف وراء هذه الإخفاقات وضمان ألا تجني إيران مكاسب من هذا النشاط المحظور من قبل الأمم المتحدة”. وتعهد بأن يتم الإعلان خلال أيام عن الإجراءات التي ستتخذ بحق “منتهكي” العقوبات.

وتعهدت إدارة الرئيس دونالد ترامب “بعواقب” تطال أي دولة عضو في الأمم المتحدة لا تلتزم بالعقوبات، على الرغم من أن واشنطن تبدو وحيدة في اعتبارها أن العقوبات مفروضة. ومن شأن أي جهة ترى واشنطن أنها غير ملتزمة بالعقوبات أن تحرم من الوصول إلى النظام المالي الأمريكي وأسواق الولايات المتحدة.

%d مدونون معجبون بهذه: