المخا ومديريات الساحل الغربي المحررة، بالعلم الوطني تتزين احتفالا باعياد الوحدة اليمنية الخالدة

متابعات. احتفاء بالعيد الوطني ال30 لقيام الجمهورية اليمنية تتزين مدينة المخا ومديريات الساحل الغربي المحررة، بالعلم الوطني احتفالا باعياد الوحدة اليمنية الخالدة التي تحققت في يوم ال 22 من مايو 1990م على يد الزعيم الخالد الشهيد علي عبدالله صالح والأستاذ علي سالم البيض ومعهم كوكبة من الرموز الوطنية.

وعلى الرغم من الأوضاع الصعبة والحرجة التي يمر بها الوطن وإجراءات الوقاية من تفشي وباء كورونا إلا أن جماهير الشعب اليمني العظيم وفي المقدمة المقاومة الوطنية حرصوا على الاحتفال بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية الذي يصادف غدا الجمعة متزامناً مع عيد الفطر برفع علم الجمهورية اليمنية في شوارع وطرقات مدينة المخا ومديريات الساحل الغربي المحررة.

ويأتي العيد الوطني هذا العام وملايين اليمنيين يتطلعون من القوى الفاعلة في الساحة الوطنية الى توحيد صفوفهم وتوجيه امكانياتهم لتحرير العاصمة صنعاء لا ستعاده الجمهورية المختطفة من ميليشيات الحوثي الكهنوتية كمعركة مصيرية للحفاظ على مكاسب شعبنا التي تحققت في ظل الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر و14 أكتوبر والجمهورية والوحدة.. سيما ومليشيات الحوثي الكهنوتية تحاول بشتى السبل انتزاع حاضرة اليمنيين من جذورها وفصلها عن محيطها العربي والإسلامي وتحويلها الى ذراع إيرانية في المنطقة لشن اعمال عدوانية ضد دول الجوار، واستبدال قيم الوحدة والديمقراطية وسياسة حسن الجوار والسلام التي انتهجتها الجمهورية منذ قيامها بحروب عسكرية وطائفية ومذهبية واعمال إرهابية تهدد الملاحة البحرية، إضافة الى تمزيق الوحدة الوطنية وتكريس التفرقة في تعد صارخ على تركيبة المجتمع اليمني المتلاحم بطبيعته.

الجدير بالذكر ان جبهة الساحل الغربي تمثل محوراً مهماً في هذه المعركة الوطنية منذ انطلاق المواجهات ضد المليشيات الحوثية، حيث جسدت القوات المشتركة بكافة تشكيلاتها من ألوية العمالقة وحراس الجمهورية والألوية التهامية، الإرادة اليمنية الواحدة باروع تجليتها وسجلت مواقف تاريخية في هذه المعركة المصيرية لشعبنا للخلاص من الورم السرطاني الذي غزا الجسد اليمني المتمثل في مليشيات الحوثي الارهابية.

%d مدونون معجبون بهذه: