إعلامية عربية تشن هجوما لاذعا على هادي وتتهمه بإقصاء القيادات الوطنية وتمكين الاخوان وتؤكد أن عودة المؤتمر المفتاح الرئيسي لحل الأزمة:

اخباري نت.

وجهت الإعلامية اللبنانية ماريا معلوف انتقادات لاذعة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحزب الإصلاح في اليمن ـ فرع تنظيم الاخوان المسلمين ـ الذي يسيطر على الشرعية.

وقالت معلوف “أن الرئيس هادي أقصى القيادات والعناصر الوطنية من الحكومة واستبدلها بقيادات من حزب الإصلاح الاخواني”.

وأكدت الإعلامية اللبنانية ماريا معلوف أن حزب المؤتمر الشعبي العام هو من يشكل حاضنة شعبية كبيرة لأبناء اليمن وعودته للساحة بنفس القوة التي كان عليها قبل الانقسام الذي تعرض له الحزب هو المفتاح الرئيسي لحل الأزمة والتشرذم الذي تمر به اليمن اليوم.

وقالت ماريا معلوف في مجموعة تغريدات على صفحتها “تويتر” مساء اليوم رصدها محرر “يمن الغد”: حاول هادي أن يكون الوريث الشرعي للمؤتمر الشعبي العام بعد الموافقة على رئاسته لليمن في 2012 ولكن حصلت خلافات داخل الحزب وبعد عاصفة الحزم والترتيبات التي قام بها هادي بإبعاد العناصر الوطنية من الحكومة اليمنية أمثال خالد بحاح واستبدالهم بقيادات إصلاحية لإدارة مرحلة تحرير اليمن .

وأضافت” حصلت انشقاقات في المؤتمر الشعبي وأنفضت القيادات الوطنية من حكومة هادي التي أصبحت مشلولة ويديرها حزب الإصلاح وبدأت سياسات التخوين في العناصر الوطنية وأصبحت قيادات المؤتمر خارج اللعبة السياسية فهناك تكتل القاهرة وتكتل آخر لا زال داخل اليمن”.

وأكدت أن مقتل علي عبدالله صالح لم يعط الشرعية لهادي لرئاسة المؤتمر الشعبي العام ولا شك أن ما تعيشه الشرعية من إقصاء وتهميش وارتجالية في قراراتها هو نتيجة حتمية لهذا الواقع.

واختتمت تغريداتها بالقول” وفي النهاية لا يصح إلا الصحيح المؤتمر الشعبي يشكل حاضنة شعبية كبيرة لأبناء اليمن وعودته للساحة بنفس القوة التي كان عليها قبل هذا الانقسام هو المفتاح الرئيسي لحل الأزمة والتشرذم الذي تمر به اليمن اليوم”.
▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂▂
*#▁▁▁

%d مدونون معجبون بهذه: