وكالة دولية | وضع كورونا في إيران هو الأسوأ في العالم

اخباري نت. متابعات.

“ظهر المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في مناسبة عامة مؤخراً مرتدياً قفازين يتم استعمالهما لمرة واحدة في إجراء وقائي على ما يبدو”.

جاء ذلك في تقرير أوردته وكالة أنباء “أسوشيتدس برس” الأمريكية حول مدى تفشي فيروس كورونا في إيران.

وأشارت إلى أن عمر خامنئي يناهز الثمانين ويتقلد السلطة منذ عام 1989.

وأضافت إن الفيروس أدى إلى وفاة أكثر من الف إيراني وطال عددا من المسؤولين البارزين.

وأشارت أن آية الله هاشم بطحائي عضو مجلس خبراء القيادة، الذي يملك سلطة تعيين أو عزل المرشد الأعلى، مات جراء فيروس كورونا عن عمر ناهز 78 عاماً، وفقا لما نقلته وكالتا فارس وتنسيم.

وبطحائي هو الأحدث بين سلسلة تضم العديد من المسؤولين الإيرانيين الذين أصابهم الفيروس.

ورأت الوكالة الأمريكية، أن النهج المتباين الذي تسلكه السلطات المحلية الإيرانية تجاه الفيروس تعكس حالة من عدم اليقين تجاه كيفية تقليص انتشار كورونا.

وأفادت الوكالة أن خطورة كورونا تتمثل في نسبة العدوى المرتبطة به بدون أعراض ظاهرة في بعض الأحيان.

ورغم أن الأعراض المرتبطة بكورونا تتراوح من خفيفة إلى متوسطة لدى معظم المصابين لكن أحيانا ينقلب الأمر إلى التهاب رئوي حاد.

ووصفت أسوشيتد برس وضع الفيروس في إيران بأنه بين الأسوأ في العالم.

وبحسب التقرير، فإن أعداد المصابين الحقيقية قد تتجاوز الأعداد الرسمية، حيث يتشكك البعض في صحة التقارير الحكومية.

واستطردت أن العديد من الإيرانيين يرفضون الاستسلام لمخاوف كورونا وتحذيرات مسؤولي وزارة الصحة بضرورة تجنب الاختلاط الاجتماعي.

ونوهت إلى أن المقاهي والمطاعم ما زالت تفتح أبوابها رغم تقلص نشاطها.

%d مدونون معجبون بهذه: