خاص| بالارقام والاحصائيات .. واقع صندوق رعاية النشئ والشباب في ظل سلطة المليشيا ..نهب ممنهج في ظل انشطة معطلة كلياً ..الجزء الثاني

اخباري نت – خاص : نهبت المليشيا الحوثية مقدرات وايرادات وحسابات وودائع صندوق رعاية النشء والشباب تحت اسباب ومبررات كثيرة في مجملها خارجة عن اهداف الصندوق وعن القانون وتحت اهداف واجندة حوثية بحتة لشراء الذمم على كافة المجالات ، ناهيك عن صرفها لنافذين في الجماعة الانقلابية.

في الجزء الاول كنا قد تناولنا حجم الفساد الكبير في بند ايرادات الصندوق وكيف تناقصت وتم تجييرها بفعل الممارسات الحوثية التي عطلت الصندوق عن كافة برامجه ، وفي هذه الحلقة سنتحدث عن حجم الفساد الناجم في النفقات ، وندقق في تفاصيل الجريمة الحوثية التي طالت المال العام عموما واموال الصناديق على وجه الخصوص.
حيث تؤكد المعلومات الموثقة التي حصل عليها الموقع على قيام وزير الشباب والرياضة المعين من قبل سلطات المليشيا الحوثية بصرف مبالغ مالية خارج انشطة الصندوق بالتعاون والتواطئ مع الادارة القائمة على الصندوق التي تعمل لمصلحة الوزير الحوثي كونه رئيس مجلس ادارة الصندوق.
تؤكد المعلومات الى ان ادارة الصندوق لم تلتزم باهداف وقانون انشاء الصندوق ، فلم تقوم بتنفيذ اي نشاط من انشطته ، مع العلم ان الاهداف التي انشئ من اجلها ( متوقفة تماما).
وتوضح المعلومات ان ما يتم صرفه من مبالغ تصرف خارج نشاط الصندوق ، فلا رعاية للشباب والرياضة ولا دعم للمنشئات الشبابية والرياضية ، وكل ما يتم صرفه لتنفيذ انشطة المليشيا الحوثية الخاصة ، ونفقات للنافذين وعلى راسهم وزير الشباب والرياضة.
حيث اهتمت ادارة الصندوق بالصرف لنفقات تشغيل الصندوق ، غير مراعية قانون انشاءه واكتفت بصرف مبالغ مالية كمكافئات وحوافز .. كالتالي:
بلغت نفقات العام 2016م مبلغ اربعة مليارات ريال ، وهو العام الذي تمكنت فيه المليشيا من السيطرة على مؤسسات الدولة في صنعاء وبالتالي احكمت سيطرتها على صندوق رعاية النشئ
وفي العام 2017م بلغت الصرفيات ما يقارب الخمسة مليار وثمانمائة مليون ريال ! ، وانخفضت لاسباب نذكرها لاحقا في العام 2018 لتصل الى اربعة مليار ريال ، فيما بلغت تقديرات الانفاق للعام 2019م مبلغ اربعة مليار وثمانمائة مليون ريال ..
وتقسم هذا الانفاق الكبير تحت مبررات ” المكافئات الخاصة ، بدل تنقلات ، خدمات متممة ، تبرعات نقدية وعينية .
وتحت عنوان :” المصروفات المخصصة لانشطة الصندوق ، تم صرف مبالغ كبرى باسم دعم واعانة اقامة المنشئات الشبابية والرياضية ، ودعم واعانة الانشطة الشبابية والرياضية (!!) ، بالاضافة الى مسميات اخرى مثل دعم جائزة رئيس الجمهورية ودعم منشئات وانشطة شبابية عبر السلطة المحلية ، وسلف لجنة المشتريات ومصاريف جارية.
والملاحظ من جدول الاستخدامات والنفقات ، الزيادة الكبيرة بالصرف ، وعدم مراعاة ان الصندوق لا يقوم بدعم واعانة اقامة المنشئات الشبابية والرياضية ، والاكتفاء بالدورات الثقافية الخاصة بهم ، ويتم صرفها خارج نشاط الصندوق كالتالي:
– المكافئات الخاصة : في الوقت الذي توقف الصندوق عن عمله لا يوجد مبرر لصرف المكافئات ، مع العلم ان المكافئات الفعلية التي يتم صرفها للموظفين بسيطة جدا ، ويقوم بالصرف منها خارج انشطة الصندوق ، على سبيل المثال المكافئات الخاصة التي يتم صرفها بتوجيهات وزير الشباب والرياضة للتابعين له واصحاب النفوذ ، لدرجة بات فيها موظفي الصندوق غير مهتمين بتحصيل موارد الصندوق طالما وانهم لا يستفيدون منها ولا يقوم بتأدية انشطته الرسمية.
– بدل تنقلات وانتقالات : يتم صرف هذا البدل على اساس انها بدلات تنقلية للموظفين للنزول والاشراف على ممارسة اعمال الصندوق ، في الوقت الذي انشطة الصندوق متوقفة تماما !! ، ويتم صرفها للتابعين لهم وللنافذين وللمهمات الخاصة بالمليشيا التي لا تمت لعمل الصندوق بصلة.
– الخدمات المتممة : يتم صرف بدلها على انها اشياء تابعة لنفقة التشغيل للصندوق ، مثل شراء المستلزمات الادارية والمكتبية ، فيما الحقيقة انه يتم صرفها نثريات شخصية وانشطة طائفية تابعة للمليشيا الحوثية وغيرها.
– التبرعات النقدية والعينية : تمثل هذه المبالغ ما يتم صرفه عبر توجيهات وزير الشباب والرياضة لبعض الشخصيات وشراء الولاءات للحركة ، وكذلك الصرف لبعض الفاسدين في البنوك لتسهيل معاملاتهم في الصرف والتصرف باموال الصندوق ، ناهيك عن صرفيات المجهود الحربي والتحشيد واقامة المهرجانات الحوثية.
– في بند المصروفات المخصصة : صرفت مبالغ باسم دعم واعانة اقامة المنشئات الرياضية في الوقت الذي لم يقم الصندوق بترميم اي ملعب او اي منشأة رياضية بشكل كامل ويتم الصرف من هذا الحساب خارج انشطة الصندوق.
– وكذلك بند دعم واعانة الانشطة الشبابية والرياضية الذي يمثل اقامة الانشطة مثل مباريات كرة القدم والتنس واليد .. الخ ، الا ان الصندوق لم يقوم بدعم اي انشطة من هذا النوع ، ما عدا دعم بمبالغ رمزية بسيطة لاحتفالات التخرج لبعض خريجي الجامعات المنتمين للمليشيا الحوثية.. او سعيا لاستقطاب الخريجين وكسب ولاءهم..
– دعم جائزة رئيس الجمهورية : يتم الصرف من هذا الحساب لوزير الشباب الحوثي والنافذين ولم يقوم الصندوق بتقديم اي دعم للشباب ماعدا المقربين منهم.
– الحسابات النقدية الجارية لدى البنوك : تم سحب مبالغ تمثل الارصدة غير المستخدمة في نفقات الصندوق وتعتبر فائض نشاط جاري والمبالغ المجبنة في البنك المركزي وبعض البنوك التجارية ، حيث تم مصادرتها وسحبها وتم تقييدها على انها في ذمم مدينون ومختلفون .

%d مدونون معجبون بهذه: