بيان لقيادات القوات المشتركة في الساحل الغربي بعد استهداف المليشيات الحوثية مدينة المخا بالصواريخ .. تفاصيل

اخباري نت.

أكدت القوات المشتركة في الساحل الغربي أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الأعمال الإرهابية للمليشيات الحوثية، محذرة المليشيات وداعميها ومن يساندها بالجاهزية لرد الصاع بصاعين، إزاء التصعيد العسكري الخطير باستخدام الصواريخ والطائرات المسيرة والهجمات والتسللات في جبهات الحديدة والساحل الغربي.

واعتبرت استهداف مدينة المخا بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة مساء الأربعاء “إعلان حرب”. وقالت إن أي رهان للمليشيات في جبهة الساحل الغربي هو رهان خاسر.

وجاء في بيان صادر عن قيادات القوات المشتركة في الساحل الغربي:

في تحد سافر للاتفاقات وجهود المجتمع الدولي المبذولة لإحلال السلام في اليمن، أقدمت مليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً، مساء اليوم الأربعاء 6 نوفمبر 2019م على ارتكاب جريمة إرهابية تمثلت في استهداف مدينة المخا في الساحل الغربي بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة مفخخة تم التصدي لمعظمها بنجاح، وسقطت بعضها على أحياء سكنية ومخيم للنازحين ومركز طبي تابع لمنظمة أطباء بلا حدود.

وإزاء هذا العمل الإجرامي الجبان فإننا في قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي، نعتبر هذا الاعتداء الإرهابي إعلان حرب، ونسفاً لكل الاتفاقات والجهود التي بذلت لإحلال السلام في اليمن.

ونحذر المليشيات الحوثية ومن يقف خلفها داعما ومساندا بأننا لن نقف مكتوفي الأيدي، وسنرد الصاع صاعين، وأن أي رهان لها في جبهة الساحل الغربي هو رهان خاسر، سيما وقد استطاع أبطال القوات المشتركة صباح اليوم تلقين العدو درسا قاسيا، وإفشال العديد من التسلات، في محور الدريهمي وقتل وجرح العشرات منهم، محملين ميليشيات الحوثي مسؤولية هذه الاعتداءات وما قد يترتب عليها من نتائج.

ونجدد العهد لشعبنا اليمني العظيم بأننا سنقوم بواجبنا الوطني والديني لحماية المواطنين الذين يتعرضون لهذه الاعتداءات الإرهابية وبتر أيدي مرتكبيها ليكونوا عبرة لمن تسول لهم أنفسهم المساس بأرواح المواطنين الآمنين وممتلكاتهم.

وأمام هذه التداعيات الخطيرة نطالب الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن بتحمل مسؤولياتهم تجاه هذه الجرائم والمسارعة إلى إدانتها صراحة واتخاذ الإجراءات المناسبة لردع مرتكبيها خاصة وأن هذه الاعتداءات أسفرت عن سقوط عدد من الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح، كما ألحقت أضرارا مادية في مركز طبي ومخزن للأدوية.

إن قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي، إذ تعزي أسر الضحايا فإنها تتعهد بأن دماءهم لن تذهب هدراً، وأن المجرمين لن يفلتوا من العقاب.

النصر لشعبنا اليمني العظيم.. والخزي والعار لعملاء إيران..

صادر عن قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي

6 نوفمبر 2019م

%d مدونون معجبون بهذه: