المبادئ والترتيبات الاساسية التي نص عليها اتفاق الرياض بعد توقيعه

تمت مراسم التوقيع على اتفاق الرياض، الثلاثاء، بين الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

أكد الأمير محمد بن سلمان، في الكلمة الافتتاحية، أن الرياض بذلت كل الجهود لرأب الصدع بين الأشقاء في اليمن بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين.

وقال، إن الاتفاق سيكون فاتحة جديدة لاستقرار اليمن، منوهاً بما قدمته الإمارات من تضحيات.

وأضاف، إن شغلنا الشاغل هو نصرة اليمن الشقيق استجابة لدعوة الحكومة الشرعية.

وتم التوقيع رسمياً، على اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وحضور الرئيس اليمني، ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي.

وشهد مراسم التوقيع ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، الذي وصل والوفد المرافق له إلى الرياض، بعد ظهر الثلاثاء.

ووقع عن الجانب الحكومي الدكتور سالم الخنبشي نائب رئيس الوزراء، فيما مثل الدكتور ناصر الخبجي المجلس الانتقالي الجنوبي في التوقيع على الاتفاق.

وكان في استقباله بالصالة الملكية بمطار الملك خالد الدولي، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، سفير الإمارات لدى المملكة، ومندوب عن المراسم الملكية.

كما شهد توقيع الاتفاق عدد من المسؤولين وسفراء الدول العربية والغربية.

وعلق وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، على اتفاق الرياض بأنه “يوم تاريخي بكل معنى الكلمة”.

ويؤسس الاتفاق، الذي رعته السعودية بين الأطراف المتحالفة ضد ميليشيات الحوثي، لمرحلة جديدة من التعاون والشراكة، وتوحيد الجهود للقضاء على الانقلاب واستئناف عمليات التنمية والبناء، خاصة في المحافظات المحررة جنوبي البلاد.

الاتفاق ينص ضمن أبرز بنوده على عودة الحكومة الشرعية إلى عدن في غضون 7 أيام، وتوحيد كافة التشكيلات العسكرية تحت سلطة وزارتي الداخلية والدفاع وتشكيل حكومة كفاءة بالمناصفة بين شمال اليمن وجنوبه.

الزبيدي: نثق في حكمة خادم الحرمين

من جانبه، قال الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، على موقع المجلس بالإنترنت: “نثق بشكل مطلق في حكمة خادم الحرمين الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، ونائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان، لذلك كنا حريصين على نجاح وساطة المملكة وجهودها من أجل السلام”.

وأضاف: نوقع اليوم على اتفاق عادل حافظنا فيه على ثوابتنا الوطنية.. من اليوم سيتم توجيه وتركيز الجهود العسكرية نحو صنعاء لمحاربة ميليشيات الحوثي، ولا شك أن تنفيذ اتفاق الرياض سيمكننا من تحقيق انتصارات جديدة ضد التمدد الإيراني”.

الزبيدي أضاف إن اتفاق الرياض يؤسس لمرحلة جديدة من التعاون والشراكة مع التحالف العربي (تحالف دعم الشرعية في اليمن) بقيادة المملكة.

وقال إن الاتفاق يهدف لبناء المؤسسات وتثبيت الأمن والاستقرار في بلادنا ورفع المعاناة عن شعبنا وكبح ميليشيات الحوثي المدعومة من النظام الإيراني.

ومن المبادئ الأساسية التي سينص عليها الاتفاق:

▪الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة ونبذ التمييز المذهبي والمناطقي.

▪وقف الحملات الإعلامية المسيئة.

▪توحيد الجهود تحت قيادة التحالف لإنهاء انقلاب الحوثي.

▪مواجهة تنظيمي القاعدة وداعش.

▪تشكيل لجنة من التحالف بقيادة السعودية لمتابعة تنفيذ الاتفاق.

▪مشاركة المجلس الانتقالي في وفد الحكومة لمشاورات الحل النهائي.

ومن الترتيبات السياسية والاقتصادية:

▪تباشر الحكومة أعمالها من عدن خلال 7 أيام من الاتفاق.

▪تفعيل مؤسسات الدولة في المحافظات المحررة وصرف الرواتب.

▪إيداع موارد الدولة في البنك المركزي بعدن والصرف بموجب الميزانية.

▪تفعيل أجهزة الرقابة ومكافحة الفساد وإعادة تشكيل المجلس الاقتصادي.

▪تشكيل حكومة كفاءات من 24 وزيراً مناصفة بين الشمال والجنوب.

▪اختيار الوزراء ممن لم ينخرطوا في القتال والتحريض خلال الأحداث الأخيرة.

▪تعيين محافظ ومدير للأمن في عدن خلال 15 يوماً.

▪تعيين محافظين لأبين والضالع خلال 30 يوماً.

▪تعيين محافظين ومدراء أمن في بقية المحافظات الجنوبية خلال 60 يوماً.

%d مدونون معجبون بهذه: