حملات اخوانية شعواء لشيطنة تظاهرات ومطالب ابناء تعز !

اخباري نت. استنفر ناشطو وإعلام تنظيم الإخوان، خلال الساعات الماضية، بصورة غير مسبوقة، لشيطنة موجة الاحتجاجات الشعبية التي تنادي بإسقاط مافيا الفساد التابعة لهم في محافظة تعز وسط اليمن.

وتسببت الشعارات المرفوعة والهتافات التي رُددت في مسيرة، السبت، في تغيير خطاب ناشطي وإعلام تنظيم الإخوان، واعتبروا التظاهرات تحركات مشبوهة لإسقاط السلطة العسكرية، وتمهيداً لاجتياح مليشيات الحوثي لمدينة تعز.

كما اتهموا التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بالوقوف خلف التظاهرات المنادية بإقالة قيادات السلطة المحلية والأمنية والعسكرية الفاسدة، وتفعيل المؤسسات، وتوفير الخدمات، وإسقاط المحاصصة الحزبية.

وقال مصدر سياسي لـ(نيوزيمن)، إن حزب الإصلاح، الفرع اليمني لتنظيم الإخوان، كان يعول على الاحتجاجات لإقالة المسؤولين المدنيين غير المنتمين أو المحسوبين عليهم في الأسابيع الماضية لاستكمال قبضتهم على مؤسسات الدولة.

وبحسب المصدر، فشل الإخوان حتى الآن في ضبط إيقاعات الاحتجاجات وفقاً لرغباتهم. وشكل رفع صور قيادات المحور وألوية الجيش الخاضعين كلياً لسيطرتهم، والمطالبة بإقالتهم، ودعوة رفع يد الفريق علي محسن عن قرار المحافظة؛ صدمة غير متوقعة لهم.

يشار إلى أن الاحتجاجات الراهنة في تعز بدأت مطلع الشهر الماضي بتظاهرات لعمال صندوق النظافة وموظفي التربية المطالبين بصرف مرتباتهم، وتبعها تظاهرات واسعة لجرحى الحرب للمطالبة بمخصصات استكمال علاجهم في مشافٍ داخلية وخارجية.

وتوسعت الاحتجاجات بخروج طلاب المعهد التقني للمطالبة بإخراج قوات الشرطة العسكرية المحتلة للمعهد منذ خمسة أعوام، وتسببهم بإيقاف العملية التعليمية في المعهد وبقية المعاهد الحكومية المحتلة من قبل ألوية عسكرية.

ومثلت مسيرة السبت الماضي، نقلة نوعية في مسار الاحتجاج الشعبي المتزايد ضد فساد سلطة عصابة الإخوان، واستنكارهم جرائم قتل المدنيين ونهب المنازل والأراضي واغتصاب الأطفال من قبل مليشياتهم في المحافظة.

%d مدونون معجبون بهذه: