ليس هناك لواء أبو موسى الأشعري ليكون له قائد!

كتب . امين الوايلي : ليس هناك لواء أبو موسى الأشعري ليكون له قائد، ابتداء.
هناك معسكر أبوموسى. والمعسكر اسم مكان وليس كيان. المعسكر لبس لواء.

هذه لوحدها كافية وزيادة لتمييز الصح من الخطأ والصدق من البخيتي.

حاجة الحوثيين إلى الكذب بهذه الطريقة الهزيلة والهزلية وتصدير صفة قائد لواء للإعلام والمتلقين هو تعبير صادق عن الحاجة الحوثية الى صناعة مشهد احتفالي من أي نوع جهة قوات الساحل الغربي تنفيسا عن غيض او تكديسا له.

والقاعدة تقول: إذا أتتك مذمتي من الحوثي فهي الشهادة لي… فهنئني.

انتهج الحوثيون مؤخرا اصطناع ضوضاء وجلبة إعلامية تصرف الأنظار ؛ مرة عن مخازي تبني هجمات إيرانية . ومرة عن هزائم مذلة ومذهلة تعمل للآن في آخر مناطق يين إب والضالع.

ما يحدث هناك قتال رجل لرجل في غياب كامل للطيران، والذي تذرع الحوثيون مرارا انه وحده يرجح الخصم في الطرف الٱخر. معارك خمسة أيام حاسمة في شمال الضالع أبطلت هذه الخرافة وأثبتت العكس. حيث تحررت عشرات المناطق والبلدات والمواقع والمعسكرات في يومين لا أكثر . وتنطحن في ثلاثة أيام بلا هوادة زحوف وجموع يزجها الحوثيون بيأس لاستعادة شبر واحد دون جدوى ويعودون لجلب مجاميع جديدة لتلاقي نفس المصير.

الخبر هنا.. وهذا.

ولا يغطي عليه غربال ضجيج مفتعل بكذبة مفضوحة من أول السطر. وحكاية قائد لواء ابو موسى عندما لا يكون هنالك لواء أبو موسى. موظف تغذية وتموين نهب واختلس المخازن والعهدة وفر الى حضن الحوثي من أشهر عدة ليظهره اليوم كرتا للاستخدام لحاجة أملتها وقائع الضالع..

وفي كل الأحوال حتى لو كان قائد لواء من صدق وليس من بخيتي، يعني أيش؟ فرد راح والا جاء. أحذية المقاتلين والجنود تعوض عن ملئ الأرض من هذه الشاكلة.

الحوثيون الذين كانوا ينتفخون حد الامتلاء والادعاء بامتلاك اليمن والأرض من بعدها باتوا من الهوان والهزيمة بمكان حد اصطناع أكاذيب ومناسبات للاحتفال تسترا على الانحلال والاضمحلال.

%d مدونون معجبون بهذه: