لم يفشل الانتقالي في إدارة عدن

سالم ثابت
– الحديث عن فشل المجلس الإنتقالي الجنوبي في إدارة عدن كلام فارغ يأتي في سياق الحملات والدعايات الإعلامية التي تستهدف المجلس.

– التحالف والحكومة والمجتمع الدولي يدرك ان هناك اتفاق مع المجلس الإنتقالي للتوجه نحو الحوار ووقف أي خطوات تصعيدية على ان تمارس السلطة المحلية مهامهما في إدارة عدن وتحييد البنك المركزي والميناء والمصافي عن الصراع الدائر وكل هذه المؤسسات تديرها الحكومة وأدواتها لحد الآن.

– تخيلوا ان إقالة حافظ معياد جاءت بعد رفضه لتوجيهات الرئاسة والحكومة بوقف عمل البنك في عدن والهدف هو إنهيار العملة المحلية وتوقيف المرتبات وتحميل المجلس الإنتقالي المسؤولية.. ذلك ما يكشف ان الحكومة تعمل على تعطيل كل شيء وممارسة سياسة العقاب الجماعي للناس وذلك ديدنها منذ تحرير عدن.

– من الممكن الضحك على بعض الناس بكذبة ان الإنتقالي هو من يدير عدن حالياً لكن التحالف والجهات الدولية مطلعة تماماً على حقيقة ما يدور وعلى تخبط وفشل الحكومة في مواجهة “الأزمة” مع المجلس الإنتقالي وكل العالم يتحدث عن “أزمة” ولا وجود لتمرد أو إنقلاب إلا في خيال الحكومة المريض.

– نعيد ونكرر المطابخ الإعلامية لن تخرج الحكومة من ورطتها وفشلها إدارياً في عدن ومدن الجنوب خلال ٤ سنوات وفشلها سياسياً في إدارة أزمتها مع المجلس الإنتقالي الجنوبي وطرحه العقلاني والموضوعي في “جده”.

– اذا ارادت الحكومة الحل فالحل في “جده” وما دون ذلك من محاولات ليس سوى تعميق لأزمتها وورطتها في كافة الملفات ورحم الله حكومة عرفت قدر نفسها.

سالم ثابت

%d مدونون معجبون بهذه: