النعمان | 21 سبتمبر 2014 سيظل عنواناً كبيراً لجشع الأحزاب ثم سقوطها بالتخمة السياسية

اخباري نت . اعتبر السياسي والسفير اليمني السابق مصطفى النعمان، أن الاتفاق الذي وقعت عليه كل الأحزاب صاغرة في 21 سبتمبر 2014 (السلم والشراكة) التجلي الفاضح لانتهازيتها، حيث لم تقاوم هذه الأحزاب ولم تعترض وحتى لم تناور!

وأضاف، على صفحته في فيس بوك، إن الكل يتهم الكل، واليمنيون هم الذين دفعوا ثمن ارتخاء الأحزاب التي تواضعت طموحاتها لتشارك في الحكومة التي رأسها فيما بعد بحاح لأقل من ستة أشهر.

ونشر النعمان صورة علق عليها بقوله، إن الراحلين عبدالكريم الارياني وعبدالقادر هلال يتفاوضان مع حسين العزي ومهدي المشاط في موڤينبيك، ويرأس الاجتماع جمال بنعمر قبل أيام من التوقيع على اتفاق السلم والشراكة الوطنية.. وحاضر أحمد بن مبارك.

وأضاف: الراحلان كانا يسعيان لإنقاذ ما تبقى من هيكل الدولة التي تآمر كل الساسة لإسقاطها سواءً بإدراك كامل أو بغباء مفرط! بينما المشاط والعزي كانا يمليان شروط المقتدر! وابن عمر بارك ومعه مجلس الأمن وعدد من السفراء الغربيين!

وقال النعمان: ابن مبارك اعتقد أن جائزته ستكون رئاسة الحكومة التي صدر قرار الرئيس هادي له لتوليها ثم عزله قبل تشكيلها.

وأكد النعمان، أن 21 سبتمبر 2014 سيظل عنواناً كبيراً لجشع الأحزاب ثم سقوطها بالتخمة السياسية!

%d مدونون معجبون بهذه: