مجاميع إرهابية تنتقل من الجنوب إلى ضيافة حزب الإصلاح بتعز

اخباري نت. نيوزيمن.

قالت مصادر عسكرية لنيوزيمن، إن عناصر اللواء الرابع حماية رئاسية انتقلت إلى معسكرات الإصلاح في محافظة تعز، إضافة إلى عناصر من ألوية حماية رئاسية أخرى تتواجد في تعز حالياً، لإعادة تشكيلها في وحدات جيش الإصلاح.

وأضافت المصادر، إن قائد اللواء الخامس حماية رئاسية بتعز عدنان رزيق استقبل عدداً من كتائب الحماية التي قدمت من عدن بعد هزيمتها على يد قوات المجلس الانتقالي.

وحسب المصادر فقد تم استيعاب الكتائب القادمة من عدن في اللواء الرابع مشاه في طور الباحة التربة، وفي اللواء الخامس حرس رئاسي في بيرباشا، وإن عدداً من عناصر القاعدة وصلوا إلى اللواء الخامس حرس رئاسي في تعز، والذي يقوده أحد قيادات القاعدة في اليمن عدنان رزيق، وعمليات محور تعز.

وأشارت إلى أنه تم نشر وحدات الحماية الرئاسية مع قوات حزب الإصلاح المتواجدة في التربة بمواقع عديدة في بني شيبة وبني غازي والأصابح والقريشة ومواقع أخرى مستحدثة، وأن هذا الانتشار الغرض منه السيطرة على كل المواقع التابعة للواء 35 مدرع في الحجرية استعداداً لما أسميت معركة تحرير عدن.

ويتواجد أكثر من ستين طقماً عسكرياً وعشرة أطقم أمنية تابعة لقيادة محور تعز وشرطة تعز التابعتين لسلطة حزب الإصلاح في مدينة التربة وضواحيها لشن حرب عسكرية ضد اللواء 35 مدرع الخارج عن سيطرة الإصلاح.

وذكرت المصادر أن قوات الإصلاح بدأت بحفر خنادق، وبناء متاريس، واستقدام تعزيزات عسكرية من معسكر اللواء الرابع مشاه في سائلة المقاطرة تنوعت تلك التعزيزات بين أسلحة متوسطة من رشاشات 12.7 و14.5 و23 وثقيلة من مدافع البي 10 والهاون والهوزر وال120 وال106، وصواريخ الكتف وقذائف الآر بي جي، خلافاً للتعزيزات المستمرة القادمة من محور تعز.

وتشارك قيادات إخوانية من المنطقة على رأسها مدير المديرية عبد العزيز الشيباني ونجيب سميح وعبدالقادر القرشي في ترتيب أوضاع وعملية تسكين العناصر المسلحة التي جلبها الإصلاح من مناطق شرعب وصبر ومدينة تعز.

ويخطط إصلاح تعز، من خلال هذا الحشد، للسيطرة على مواقع اللواء 35 مدرع في جبل صبران وجبل بيحان ومنيف، لكي يتسنى له حكم الخط الرابط بين تعز والعاصمة المؤقتة عدن والتربة والساحل الغربي.

%d مدونون معجبون بهذه: