الحجرية تشيع أحد ضحايا الحشد الشعبي بهتافات ضد الإصلاح وجرائمه

اخباري نت :

شيعت مديرية المواسط في موكب جنائزي مهيب الشهيد عبد الخالق الوهباني الذي اغتاله أحد أفراد قوات النجدة التابعة لحزب الإصلاح بتعز ويقودها تاجر السلاح الشهير محمد مهيوب.

وتقدم المشيعين العميد الركن عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع وقيادات أمنية ومحلية واجتماعية من مختلف مناطق المديرية والمديريات المجاورة.

وكان الوهباني قتل وهو خارج من الجامعة قبل أشهر برصاص أحد افراد قوات النجدة أمام بوابة نادي الصقر مدخل مدينة تعز وتهاونت السلطات الأمنية والعسكرية في ضبط القاتل رغم مرور 4 اشهر على جريمة القتل التي استنكرتها كل الأوساط الإجتماعية والسياسية في المحافظة.

وشارك في التشييع جماهير غفيرة نددت بجرائم الحشد الشعبي في تعز حيث ردد المشيعين هتافات، “لا إصلاح بعد اليوم”، ” لا اله الا الله .. الإصلاح عدو الله ” في إشارة واضحه لإتهام الإصلاح في التستر على القتلة.

وكان قادة وأعيان مديريات الحجرية نظموا لقاءا موسعا في شهر يوليو الماضي بحضور العميد عدنان الحمادي طالبوا فيه جميع الأجهزة الأمنية بتنفيذ تعهداتها وتقديم الجناة في كل القضايا للعدالة ومنها قضية الشهيد المغدور/ عبدالخالق الوهباني.

وتداعى أبناء الحجرية يتقدمهم مديرو المديريات وقضاة ومشايخ وأعيان مديريات المعافر والمواسط وسامع والصلو والشمايتين إلى اللقاء وعبروا عن استيائهم من أللا مبالاه التي تتعمدها السلطات الأمنية والقضائية بتعز في واقعة جريمة قتل الشهيد المشهودة والتي تمت أمام ثكنة أمنية تابعة لإدارة أمن تعز دون أن يقوم هؤلاء المعنيون بالقبض على القاتل،.

وأشار المشاركين في اللقاء ألى أنه وزيادة بالجرم تم إطلاق أحد المتهمين الرئيسيين بارتكاب الجريمة، وهو ما يعني أن هناك تآمراً على تمييع القضية والتساهل فيها، كون الشهيد طالب علم وأولياء الدم ليسوا من ذوي النفوذ والسلطة في المحافظة.

وأكد المشاركون أن اجتماعهم أتى ليس من منظور مناطقي كما يحلو للبعض تكييفه وإنما من مبدأ النصرة لدم المظلوم وأخذ النصح والمشورة والتكاتف المطلق مع أولياء الدم بأخذ حقهم القانوني والشرعي من قبل القتلة ومناصريهم المعروفين لدى الجهات الأمنية بتعز والمتسترة عليهم عنوة.

%d مدونون معجبون بهذه: