مخططات للاخوان في حجرية تعز تحت ذرائع مثيرة للسخط والتندر !

اخباري نت . أقر اجتماع تنظيمي لحزب الإصلاح في تعز، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان المسلمين، الجمعة، المضي في إنهاء اللواء 35 مدرع بقيادة العميد عدنان الحمادي، وإحلال اللواء الرابع التابع للتنظيم بدلاً عنه في ريف تعز.

وفي أجواء التحشيد والحرب التي يفجرها الإخوان في الحجرية وريف تعز ضد اللواء 35 مدرع، بالتزامن مع تصعيد حوثي للهجمات على جبهات اللواء، يستخدم الإخوان ذرائع عدة للتحريض ضد اللواء وقائده، وآخرها التذرع بوجود نازحين في الحجرية من مناطق سيطرة الحوثيين في شمال اليمن (..) أو “يتكلموا زيدي”.

الكاتب والصحفي نبيل الصوفي قال في تويتر، يوم السبت: “من قرارات الاجتماع التنظيمي للإصلاح بتعز عصر الجمعة: إنهاء اللواء 35 وإحلال اللواء الرابع مكانه”.

متابعاً: “ولاء اللواء 35 عسكري، وولاء اللواء الرابع إخواني مشكل من حلقاتهم التنظيمية في قطاع التعليم.”

وأضاف الصوفي، إن “الخطة المعتمدة قررت: إقالة الحمادي والسيطرة على الحجرية عسكرياً. لقطع الطريق على “عدن”.”

وتجددت الاشتباكات، يوم السبت، في منطقة البيرين التي اجتاحتها مليشيا الحشد الإخواني، قاطعة خط الإمداد الرئيس إلى جبهة الكدحة مع المليشيات الحوثية أمام جنود اللواء 35 وكتائب أبي العباس.

وتوعد “سالم”، قائد الجناح العسكري للإخوان في تعز، والذي سار على رأس قوات إلى البيرين، بالحرب حتى السيطرة على الحجرية. بينما توعد اجتماع أمنية تعز، يوم السبت، خصوم الإصلاح في الحجرية “بالضرب بيد من حديد”.

وتعرضت أسر نازحة من مناطق سيطرة الحوثيين، مقيمة في التربة، للمضايقات والتهديدات، واستخدمها الإخوان ذريعة للتصعيد وواحدة من الاتهامات التي ترفع في مواجهة اللواء 35.

وقال نبيل الصوفي، في السياق نفسه: “آخر تهم الإخوان لعدنان الحمادي أن الحجرية فيها نازحون “يتكلموا زيدي”.”

مشيراً إلى “أن الاعتداء الإخواني على مدير أمن الشمايتين عبدالكريم السامعي، كان بسبب تعميده عقود الإيجارات لعائلات من يسمونهم “أتباع لطارق عفاش”.”

%d مدونون معجبون بهذه: