نصف راتب كفارة عن بقية الرواتب !

عبد الوهاب قطران|

أعلن ولي الله (المشاط) عن صرف نص راتب سنوي صدقة، تحول الراتب إلى كفارة من رمضان إلى رمضان، كفارة لما بينهما من رواتب، ومن الحج إلى الحج صرف نص راتب مكفرات عن بقية رواتب العام!

لم يسبق لحاكم أن تولى رقاب الناس واستعبدهم واستخف بهم عبر التاريخ اليمني كما هو عليه الحال اليوم، يجبوا ضرائب وإتاوات، وجزى وزكوات عشرات أضعاف ما كان يجبى زمان بعهد اليمن الجمهوري، ويجمركوا السيارات والبضائع مرتين هنا وهناك، مئات المليارات تدخل خزائنهم، ومع دلك مستخسرين يصرفوا بالسنة راتب كامل.!

للأمانة والديانة لا يلاموا وما عندهم حجة، النصف الراتب السنوي يصرفوه منهم كرم وطيبة قلب، لا شيء يجبرهم ويلزمهم بدفع نص الراتب، لأن الناس ساكته والسكوت في معرض الحاجة بيان بالرضى، الحجة عند هذا الشعب الذي ذل وركع وخنع وجبن وخاف وسلم بعبودية طوعية مجانية. .

والنخب خانت وقبضت الثمن، وتماهت مع المشاريع المشبوهة مقابل ما يرمى لها من فتات، لو غضب الناس لكرامتهم، وغادروا نذالتهم وخوفهم، وغلب غضبهم خوفهم، لنالوا حقوقهم وانتزعوها، ولدفعها اللصوص عن يد وهم صاغرون.

العبد الذي يعي العبودية ويناضل ضدها ويثور، عبد ثوري محترم، والعبد الذي يتمدح بكرم السيد وطيبته، عبد تافه ونذل وحقير، أشعر بخزي لأنني متعايش مع هذا الواقع التعيس الحقير، الذي يتسيده التافهين الأوغاد ناهبي أقوات الفقراء والجوعى والمعدمين، عجز وقلة حيلة واستسلام مخزي مزري..

%d مدونون معجبون بهذه: