Women shout slogans during a protest demanding the ouster of Yemen's President Ali Abdullah Saleh in Sanaa June 7, 2011. At least 45 people were killed in an al Qaeda-held town in the latest violence in Yemen and protesters took to the streets of the capital on Tuesday to demand that President Ali Abdullah Saleh stay in exile. REUTERS/Khaled Abdullah (YEMEN - Tags: POLITICS CIVIL UNREST IMAGES OF THE DAY)

شبكة نساء اليمن | تهديدات وتحديات حقوقية للناشطات والعاملات تحت سلطات المليشيا الحوثية

اخباري نت – كشفت شبكة نساء من أجل اليمن عن ممارسات الحوثيين ضد الناشطات والمحتجزات.
وأوضحت الشبكة بأن التهديدات و التحديات الحقوقية للناشطات والعاملات في مجال السلام، والتي تسوقها جماعة الحوثي بصنعاء، كتهم الدعارة الكاذبة المصممة لتخويف الناشطات ، والتعذيب في السجن والحرمان من المحاكمة العادلة، مؤكدة وجود 20 حالة، لكن الوصمة الاجتماعية ضد السجينات تجعل من الصعب الوصول إلى بقية النساء المحتجزات.
وبينت الشبكة بأن جماعة الحوثيين تتهم النساء المعارضات بالدعارة، وقامت بإحتجاز 100 امرأة، بما في ذلك فتيات صغار السن، وتعرضن لاحقًا للتعذيب والاعتداء الجنسي.
ولفتت الشبكة إلى أن الحوثيين فرضوا قيودا على الجهود التي تقودها المرأة من أجل السلام، موضحة أنهم أجبروا المنظمات التي تقودها النساء على حظر كلمة “السلام” وجعلوا من الصعب العمل في مجال بناء السلام، مما يهدد بإغلاق منظماتهن.
وقالت الشبكة التي تضم عدد من النساء العاملات في الإعلام ومجال حقوق الإنسان باسطنبول، أن جماعة الحوثي عملت على جندرة العنف من خلال قيامها بتجنيد عديد من النساء يطلق عليهن “زينبيات” واستخدامهن لمهاجمة واحتجاز المتظاهرات أو المعارضات.
ونوهت الشبكة بأن المرأة اليمنية تحتاج إلى حركة قوية مماثلة لـ MeToo# لكسر الصمت ودعم النساء العاملات من أجل السلام.
وكانت الشبكة تقدمت برسالة، مطلع يوليو الجاري، الى مجلس حقوق الإنسان المنعقد بجنيف، تضمنت المطالبة باعطاء حقوق المرأة اليمنية أولوية لكسر حالة الرعب والعمل على توفير الحماية والإنصاف للناشطات، وخاصة الناشطات من أجل السلام.

%d مدونون معجبون بهذه: