الكشف عن اكبر عملية تهريب اثار للجامع الكبير تقوم بها المليشيا الحوثية .. تفاصيل

اخباري نت – كشف مسوؤل بوزارة الأوقاف بصنعاء الواقعة تحت سيطرة المليشيا الحوثية عن عمليات نهب منظمة تقوم بها فرق تابعة للحوثيين، في ثلاثة من أقدم المساجد في اليمن.
وقال إسماعيل الجرموزي، مدير عام المراجعة الداخلية بوزارة الأوقاف والإرشاد، فإن الجامع الكبير بصنعاء، والجامع الكبير بشبام كوكبان، وجامع الهادي بصعدة تتعرض للنهب، تحت مظلّة الترميم.
واكد الجرموزي في منشورات على حسابه بموقع “فيسبوك”، إن مشاريع الترميم التي يجري تنفيذها حاليا في هذه المساجد الثلاثة تحولت إلى مشاريع تنقيب عن الآثار والموروثات الأثرية والتاريخية والمخطوطات.
وأشار “الجرموزي”، إلى أن ما يحدث الآن هو عملية نهب لتلك الآثار والمخطوطات الأثرية وتهريبها إلى الخارج، محملاً بشكل ضمني وزير الأوقاف والإرشاد بحكومة الحوثيين الانقلابية وقيادة الوزارة المسؤولية عن عمليات النهب التي تتعرض لها المساجد الثلاثة.
وكشفت إحصائيات رسمية ان انتهاك المليشيا الحوثية طيلة ثلاث سنوات مضت بلغ أكثر من75انتهاكا بحق المعالم الحضارية والمعالم الأثرية في اليمن، تنوعت بين التدمير والنهب والقصف.
وتوزعت هذه الانتهاكات بين 12انتهاكا في محافظة تعز، و8في مأرب، وو7انتهاكات في محافظة حجة، و6انتهاكات طالت معالم حضارية في محافظة الحديدة، و15انتهاكا توزعت بين5انتهاكات في محافظات صعدة، وعدن، وأمانة العاصمة، و8انتهاكات تقاسمتها محافظتي الجوف، وإب، بالمناصفة، وثلاثة انتهاكات في البيضاء، وثلاثة مماثلة في صنعاء.
كما انتهكت المليشيا الحوثية معالم حضارية وتاريخية في محافظات شبوة، وعمران، والضالع، وذمار، بـ8انتهاكات توزعت من انتهاكين في كل محافظة، فيما سجلت محافظات لحج، وأبين، انتهاكا واحدا لكل محافظة.

%d مدونون معجبون بهذه: