ماذا أُعبر عن رحيل فقيد الوطن الشيخ محسن بن معيلي صانع المجد وأبرز أحفاد ملوك سبأ

بقلم الأعلامي/إياد الشرعبي

تعجز الاقلام وجميع الحروف عن التعبير  عن الشيخ السبئي المناضل الشيخ محسن بن علي معيلي الشخصية اليمنية السبئية الفرديده بحكمتة وصبرة وجميع مواقفه الاجتماعية والسياسية والقبلية والوطنية فعندما نقلب صفحات البطوله والشهامة والنضال نجد بن معيلي على أعلى قائمتها فهو السلم القبلي من يستطيع حل اصعب الخلافات القبلية وهو النضال من أشعل النيران ضد مخلافات الاماميه وهو البطوله من تصدى لجميع فلول الاشتراكية وهو الشهامة من حقق اعلى المراتب الاجتماعيه أسر قلوب الصغير قبل الكبير المواطن قبل المسؤول فكان أذا حضر ألتف حوله الجميع وأذا غاب انتظر الجميع لحكمته فهو واحد من احفاد الملوك السبئيه الكبار فأذا ذُكر بن معيلي ذُكرت الشهامه والشجاعة والنقاء وأصلاح ذات البين فبن معيلي أصبح حاضراً بقلوب الجميع رغم رحيلة في وقت أصبحنا بحاجة لمواقفة ولحكمتة الوطنية فكان مصلحاً حياً وميتا بأنهاء جميع القبائل لخلافها أكراماً له فكم أذهلني حضور آلاف بل مئات الآلاف من البشر اثناء تشييع جثمانه الطاهر مودعين لأحد ملوك سبأ ناعيين أنفسهم برحيلة ململمين جراحاتهم من فراقة فخسارتة فاجعة لمدينة مأرب ولليمن بشكل عام فالحشود المودعة لرحيلة أنما هي حشود لطالما كان لبن معيلي موقفاً او معروفاً ليتوافدو جميعهم ليكونوا في مقدمة الصفوف الناعية والمفارقة والحازنيين لحكيم وشجاع ووطني قل ما تجد له مثيل الا في عهد الملوك والسلاطين التي طالما خلدها لنا صفحات التاريخ لينضم أليها والى صفحاتها بن معيلي ليخبر أجيالاً قادمة ً عن مواقفة وشجاعة ووطنية هذا الفقيد السبئي الشيخ محسن بن معيلي

%d مدونون معجبون بهذه: