أزمة وقود حوثية بامتياز

اخباري نت .

– تشهد العاصمة صنعاء أزمة مشتقات نفطية خانقة،،، أزمة افتعلها الحوثيون إمعاناً في إذلال وإهانة وتجويع الشعب الذي تتعامل معه على أنه قطيع من العبيد، وفور إغلاق محطات الوقود أبوابها، انتشر تجار السوق السوداء في شوارع العاصمة، تحت سمع وبصر الجماعة التي تديرها بشكل غير مباشر.
– بات واضحاً أن افتعال الأزمات، أصبح أحد الأسلحة التي يستخدمها الحوثيون في حربهم ضد الداخل والخارج، والغرض من ذلك تعميق الأزمة الإنسانية، واستغلال ذلك في ملف المفاوضات، وفي استدرار التعاطف الغربي على أساس أن هذه الأزمات ناجمة عن الحرب، بينما هي في الحقيقة مفتعلة من قبلهم.
– بالأمس كشفت وكالة أمريكية أن الحوثيون منعوا دخول اللقاحات الطبية إلى اليمن، ما أدى إلى انتشار وباء الكوليرا، واليوم يفتعلون أزمة مشتقات نفطية، كما أنهم يمنعون وصول المساعدات إلى المناطق المتضررة، فهل آن لليمنيين أن يدركوا من عدوهم الحقيقي، ومن الذي يقوم بتجويعهم وإذلالهم؟.

%d مدونون معجبون بهذه: