حجور | محاولة المليشيا لاستعادة مواقعها تنقلب الى مقتلة لعناصرها

اخباري نت – متابعات : قُتل العشرات من عناصر ميليشيا الحوثي، ذراع إيران في اليمن، وأسر عدد آخر، خلال صد مقاتلي قبائل حجور بمحافظة حجة، شمال غرب البلاد، هجوماً كبيراً استمر زهو 10 ساعات.

وأفاد مصدر قبلي لـ”نيوزيمن”، أن ميليشيا الحوثي، حشدت مجاميع وعتاداً كبيراً، وشنت هجوماً، مساء الاثنين، في محاولة لاستعادة مواقع خسرتها في وقت سابق من نفس اليوم.

وأضاف أن زعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي، غير قائد عدوانه على قبائل حجور، واتهمه بالتسبب بالهزائم التي لحقت بالجماعة، في وقت أرسل قيادياً آخر يدعى أبو عمار القدمي، وكلفه بإبادة حجور.

وباشر القائد الحوثي الجديد، مهامه بحشد مئات المسلحين وعشرات الآليات العسكرية، وشن هجوماً كبيراً، غير أن قبائل حجور كسرت الهجوم وكبدت ميليشيا الحوثي خسائر قاسية.

وذكر المصدر، أن اشتباكات ليلية هي الأعنف اندلعت مساء الاثنين، في منطقة بني ريبان، واستمرت حتى ساعات الفجر الأولى من يوم الثلاثاء، قُتل خلالها عشرات المسلحين الحوثيين، وأسر آخرون، كما أحرقت مدرعات عسكرية.

وأكد أن مسلحي الحوثي تراجعوا تاركين خلفهم عشرات الجثث لقتلى من عناصرهم قتلوا في المواجهات، فيما وقع عشرات آخرون أسرى بيد المقاتلين القبليين.

وفي وقت سابق من يوم الاثنين، شن مقاتلو قبائل حجور هجوماً نوعياً أسفر عن السيطرة على جبل القيم الاستراتيجي والتباب المطلة على العبيسة، وكذا تطهير كل مواقع ومنازل الحوثيين في جحاف وبني الدريني في الحديتين.

وأسفر الهجوم عن مقتل وجرح عدد من مليشيا الحوثي وأسر ما يقارب 20 مسلحاً معظمهم من عمران وحجة وصنعاء وتعز، فيما سقط ثلاثة شهداء من أبناء حجور هم: وضاح ريبان وحسان عمير وعبدالواحد عمران وتسعة جرحى.

وتشكل الانتصارات الأخيرة أهمية بالغة لقبائل حجور، خاصة بعدما تكللت بتطهير جبل القيم الاستراتيجي وتباب مطلة على العبيسة ومنطقة جحاف في مديرية كشر، كانت ميليشيا الحوثي تستخدمها لقصف القرى ومحاصرة “العبيسة”.

وعثر المقاتلون القبليون عند تمشيط منطقة جحاف على مركز إعلامي للمليشيا الحوثية يحتوي على عدد من الكاميرات والأجهزة الإذاعية، كما تم العثور على مخزن أسلحة وذخائر خفيفة ومتوسطة.

%d مدونون معجبون بهذه: